تجمع أهالي قرية برير المحتلة

اهلا وسهلا بك يا (زائر) في (تجمع أهالي قرية برير المحتلة) ,, نتمنى ان تقضي معنا وقتا طيبا
 
الرئيسيةmainfourmس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مهارة التخلص من الخجل " الرهاب الاجتماعي "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الغزال
مشرف الزاوية الاجتماعية
مشرف الزاوية الاجتماعية


عدد المساهمات : 1893
نقاط العضو : 3841
تصويتات للعضو : 5
تاريخ التسجيل : 14/11/2009
العمر : 43

مُساهمةموضوع: مهارة التخلص من الخجل " الرهاب الاجتماعي "   الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 10:03 pm

مهارة التخلص من الخجل " الرهاب الاجتماعي "
مقدمة
الخوف شعور طبيعي لدى الناس ، بل لدى جميع الكائنات الحية ، وكل إنسان يستجيب لهذا الشعور بطريقة مختلفة ، ولكن قد يزيد الخوف عن حده الطبيعي فيصبح عندئذ مرضا ، وهو ما يطلق عليه " الرهاب " .
قد يصاب الشخص بالرهاب من أشياء عديدة مثل الخوف من الأماكن المرتفعة ، أو الأماكن العامة أو الحيوانات والزواحف إلى حد لا يتناسب مع خطورة تلك الأشياء بحيث يتحول من إنسان طبيعي إلى شخص مريض لا يمكنه أداء وظائفه بشكل طبيعي ولا أن يحيا حياته مثل بقية الناس ، ولكن اشهر أنواع الرهاب التي تصيب الشباب هو الرهاب الاجتماعي أو ما يعرف بالخجل

تعريف الرهاب الاجتماعي
هو خوف وارتباك وقلق يداهم الشخص عند قيامه بأداء عمل ما - قولاً أو فعلاً - أمام مرأى الآخرين أو مسامعهم ، يؤدي به مع الوقت إلى تفادي المواقف والمناسبات الاجتماعية

أعراض الرهاب الاجتماعي
تلعثم الكلام وجفاف الريق
مغص البطن
تسارع نبضات القلب واضطراب التنفس
ارتجاف الأطراف وشد العضلات
تشتت الأفكار وضعف التركيز
لماذا تظهر الأعراض
المصاب بالرهاب الاجتماعي يخاف من أن يخطئ أمام الآخرين فيتعرض للنقد أو السخرية أو الاستهزاء ، وهذا الخوف الشديد يؤدي إلى استثارةٍ قوية للجهاز العصبي غير الإرادي حيث يتم إفراز هرمون يسمى " ادرينالين " بكميات كبيرة تفوق المعتاد مما يؤدي إلى ظهور الأعراض البدنية على الإنسان الخجول في المواقف العصبية

أشهر المواقف التي تظهر فيها الأعراض
التقدم للإمامة في الصلاة الجهرية
إلقاء كلمة أمام الطابور الصباحي في المدرسة
التحدث أمام مجموعة من الناس لم يعتد الشخص عليهم
المقابلة الشخصية
الامتحانات الشفوية
مضاعفات الرهاب
جعل الشخص سلبياً ومعرضاً عن المشاركة في المواقف والمناسبات الاجتماعية
يمنعه من تطوير قدراته وتحسين مهاراته
يؤدي إلى ضياع حقوقه دون أن يبدي رأيه
يمنعه من إقامة علاقات اجتماعية طبيعية
يؤدي به إلى مصاعب حياتية ، وصراع نفسي داخلي
قد يؤدي إلى مضاعفات نفسية مثل الانطواء والاكتئاب



علاج المشكلة
أدرك هذا الأمر مبكراً قبل أن يستفحل ، ويصبح متأصلاً صعب العلاج
تدرج في مقابلة الآخرين والتحدث أمامهم بصوت مرتفع ، ويمكن أن تبدأ بمجموعة صغيرة ممن تعرفهم وتحضر كلمة قصيرة تحضيراً جيداً وتتدرب على إلقائها مسبقاً ثم تلقيها عليهم وتكرر ذلك ، ومع كل مرة تزيد من عد المستمعين لك حتى تزداد ثقتك بنفسك ويصبح الأمر شيئا طبيعياً بالنسبة لك
يمكنك الاستفادة من البرامج النفسية والسلوكية للتغلب على الخجل وهي تجرى تحت إشراف مختص في هذا الأمر ولها نتائج باهرة
عزز ثقتك بنفسك وبقدراتك
تعلم المهارات التي تمنعك من الوقوع في الحرج في المواقف الطارئة
مفتاح التغلب على الخجل الاجتماعي هو تحدي الأفكار الخاطئة التي تسيطر على الذهن عند التعرض للمواقف الاجتماعية فإذا تمكن الإنسان من تحدي تلك الأفكار والتغلب عليها فسوف يتصرف تلقائيا بصور طبيعية
تذكر دائما : لا يمكن لأحد أن يحظى بالتألق واللمعان في كل حين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جوهرة فلسطين
الاشراف العام
الاشراف العام


عدد المساهمات : 1770
نقاط العضو : 2224
تصويتات للعضو : 25
تاريخ التسجيل : 01/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: مهارة التخلص من الخجل " الرهاب الاجتماعي "   الخميس ديسمبر 30, 2010 6:42 am

جزاك الله خيراااااااااااااااااااااا

---


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال
مشرف الزاوية الاجتماعية
مشرف الزاوية الاجتماعية


عدد المساهمات : 1893
نقاط العضو : 3841
تصويتات للعضو : 5
تاريخ التسجيل : 14/11/2009
العمر : 43

مُساهمةموضوع: رد: مهارة التخلص من الخجل " الرهاب الاجتماعي "   الأربعاء يوليو 06, 2011 7:23 am

الرهاب الاجتماعي:
الخوف الاجتماعي أومايسمى ب(الرهاب الاجتماعي ) أحد الأمراض النفسية
المعروفة عند علماء النفس ، ,هو يصيب اْلإنسان في أي مرحلة من مراحل عمره
الزمنية وهو عدم قدرته على مواجهة الناس والاختلاط بهم ، وعندما يهم بذلك
يتصبب عرقه ويرتجف جسمه ، وينشف ريقه ، وتزداد ضربات قلبه ( الخفقان)وتبرد
أطرافه، يقول علماء النفس :إن الشخص المصاب به:قد تعرض لنقد جارح وهو يؤدي
عملا ما كإمامة المصلين في الصلاة ، فقد يخطئ في القراءة الجهرية فينتقده
أحد المصلين بشدة ، وتبدأ معه الحالة وتتطور إلى أنه ممكن أن يترك الصلاة
في المسجد لاسيما الصلاة الجهرية وقد يتطور الأمر فيصلي هذا الشخص في
البيت، والأمراض النفسية عادة لا تظهر على الشخص أو يصاب بها إلا إذا كان
لديه الاستعداد الوراثي لها وأعني بذلك إذا كان في تركيبة جسمه موروث جيني
يدل على أن في أسرته أواحد أقربائه من أصيب بإحداها فتتفاعل العوامل
البيئية الخارجية مع العوامل الوراثية الداخلية فتحدث المرض هذا على إفتراض
أن الفرد الذي تعرض للموقف الناقد لديه الاستعداد أما إذا لم يكن لديه
الاستعداد للمرض فعادة لايصاب بمثل هذا المرض ، فهناك بعض الناس تضعهم بين
مرضى ولكنهم لا يصابون بالمرض لأنه ليس لديهم الاستعداد له أما بعض الناس
فلو هب عليهم الهواء لسقطوا مرضى لأنهم لايملكون المقاومة والمناعة الكافية
لصده 0
أما علاج هذا المرض النفسي ، فسهل جدا وهو من أسهل الأمراض النفسية علاجا
ويعالج لدى الطبيب النفسي في العيادة النفسية بصرف بعض الأدوية التي تخفف
منه أ وتزيله -بإذن الله- كما أن المعالج النفسي يعرض المريض لجلسات من
الاسترخاء التي تزيل القلق والتوتر من ثم يعرضه لما يخاف منه بالتدريج
ويسمى ذلك ب( التحصين التدريجي ) أو ( إزالة الحساسية ) وهو ما يعرف
بالعلاج السلوكي المعرفي ،أ ويعرضه للمواقف التي يرهبها ويخاف منها بتعريضه
لها مباشرة ولكن الأطباء لايستخدمون هذا التكنيك خوفا من تعرض المريض
لصدمة نفسية 0
فمن يعاني من مثل هذه المخاوف المرضية عليه الا يتردد في مراجعة العيادة
النفسية قبل أن يستفحل المرض ويتمكن منه ومن ثم يصعب علا جه 000 أذكر حادثة
ما أن مصطفى كامل كان يعاني من مواجهة الناس أثناء ما كان يخطب ، فصار
يذهب يوميا للبحر ويجمع أحجارا كبيرة تشبه الناس الجالسين أما مه وهو يشعر
في قرارة نفسه أنهم ليسوا بناس ينتقدونه ، ثم يخطب فيهم إلى أن أحس أن
الخوف قد زال عنه، وقد عرف عنه أنه أصبح فيما بعد خطيبا لامعا في مصر، ولكن
بإرادة الله ومن ثم بإرادته أستطاع أن يعالج نفسه بنفسه ، ,اذكر أن الشاعر
أحمد شوقي لايلقي قصائده بنفسه ، وكذلك الشاعر السعودي عثمان بن سيار ،
فإذا كنت تملك الإرادة القوية والجرأة ولديك الرغبة في علاج نفسك فلم لا
تقدم على علاج نفسك بنفسك أفضل لك من العقاقير وسلبياتها ؟0
أنا شخصيا لما كنت طالبا في المهد العلمي بالإحساء كنت أخاف من مواجهة
الجمهور ، وبفضل من الله وبتشيع من فضيلة مدير المعهد تم انضمامي إلى جماعة
النادي فصرت أقدم للحفلات التي تقام في المعهد كل ليلة جمعة شيئا فشيئا
حتى استعدت ثقتي بنفسي وصرت لاأخاف إطلاقا حتى أنني صرت أقدم في الحفل
كلماتي ارتجالا بدون ورقة ، وهذا من فضل الله ومن فضل من شجعني على
المشاركة في النشاط الطلابي في المعهد 0
أردت أن أعطيك أخي القارئ أختي القارئة لمحة عن مرض الرهاب الاجتماعي بدون
توسع وإذا شئت الاستزادة فما عليك إلا الرجوع لكتب علم النفس فهي تتحدث عن
هذا الجا نب بإسهاب ، وأحب أن أحيطك علما أن بعض المرشدين في المدارس
والمرشدات يعالجون مثل هذا المرض بالأنشطة المدرسية كالإذاعة المدرسية
وتقديم كلمة أثناء طابور الصباح أو تكليف الطالب بتحكيم كرة القدم أو السلة
أو الطائرة طبعا هذه مرحلة أخيرة في العلاج بعد تدريب الطالب أو الطالبة
على المواجهة بالتدريج ، كما يقوم المرشد الطلابي بالمدرسة بتنظيم حلقات
حوار ومناقشة ليتعلم الطالب على المناقشة والحوار الهادف ويبث المرشد
الطلابي بين الطلاب وجوب احترام الغير وعدم نقد الطالب لزميله أمام زملائه
أو مدرسيه مما يحرجه ويسبب له الخجل ، كما أنه ينهى الطلاب بأن يتخلقوا
بأخلاق مشينة كالتنابز بالألقاب أو السخرية من بعض وغير ذلك ، فلا تتخوف
أيها المصاب من مراجعة العيادة النفسية خوفا من أن توصم بالجنون ، فهذا غير
صحيح وهذه نظرة المجتمع- مع الأسف- للأمراض النفسية ، وهذه النظرة حتما مع
الزمن ستزول ، وتصبح زيارة الطبيب النفسي شيئا مألوفا عند المريض مثل
زيارته للطبيب العام ، والسلام عليكم00
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مهارة التخلص من الخجل " الرهاب الاجتماعي "
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تجمع أهالي قرية برير المحتلة :: كل ما يتعلق بالخدمة والرعاية الاجتماعية-
انتقل الى: