تجمع أهالي قرية برير المحتلة

اهلا وسهلا بك يا (زائر) في (تجمع أهالي قرية برير المحتلة) ,, نتمنى ان تقضي معنا وقتا طيبا
 
الرئيسيةmainfourmس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الغيرة >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الغزال
مشرف الزاوية الاجتماعية
مشرف الزاوية الاجتماعية
avatar

عدد المساهمات : 1893
نقاط العضو : 3841
تصويتات للعضو : 5
تاريخ التسجيل : 14/11/2009
العمر : 44

مُساهمةموضوع: الغيرة >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>   الأحد مارس 27, 2011 7:26 am

الغيرة هي إحساس من أحاسيس العاطفة وهي شعور طبيعي في وجدان كـل شخص ولكن إذا ازداد هذا الشعور وأثر علي فكر الإنسان بدون مبرر معقول وإعاقة عن حياته الطبيعية أصبح شعوراً مرضياً.

وتبدأ الغيرة في فترات الطفولة عندما يحدث تدخل من طفل آخر(مولود جديد) في العلاقة الخاصة بين الطفل وبين أمه ويحرمه من الرعاية والعاطفة التي يحتاجها للنمو النفسي الطبيعي وإذا لم ينل الطفل الرعاية والحنان في طفولته يحدث عدم النضوج العاطفي في الكبر مما يؤدي إلي الغيرة المرضية.

والغيرة المرضية هي نوع من أنواع العواطف المرضية المركبة التي تشتمل علي فقدان احترام الذات مع الخوف والبغض والتقلب العاطفي.

والغيرة في العلاقة الزوجية بين الرجل وزوجته هي شعور طبيعي تحافظ علي استقرار الأسرة حيث يسعى كل منهما للاحتفاظ بالود والحب نحو الآخر ومراعاة شعوره والاهتمام بأمور الأسرة. أما إذا وصل الأمر للغيرة المرضية الغير معقولة والتي لا يوجد مبرر لها فإنها تكون بمثابة المرض الذي يجب أن نسعى لعلاجه.

وتحدث الغيرة المرضية في الأسرة عندما يكون أحد الزوجين مصابا بالشخصية الشكاكة حيث يعاني من ضعف الشخصية وعدم الانسجام العاطفي والشك في سلوك من حوله، حيث يسقط ضعفه علي الآخرين ويتهمهم بالخيانة، كذلك فإن ضعف النواحي الجنسية من ضمن عوامل الغيرة المرضية.

والغيرة المرضية انفعال بغيض يشعر به الإنسان عادة إذا شعر أن الشخـص المحبـوب يوجه انتباهه إلي شخص آخر غيره. ومن أنواع الغيرة الشائعة ما يحـدث بين الأخوة إذا شعر أحدهم أن والديه أو أحدهما يحب أحد أخوته أكثر منه.

وقد وصف القرآن الكريم الغيرة بين الأخوة فيما رواه من غيرة أخوة يوسف عليه السلام منـه بسبب حب أبيهم يعقوب عليه السلام له ولأخيه الأصغـر وتفضيله عليهم. {إذ قالوا ليوسف وأخوه أحب إلي أبينا منا ونحن عصبه إن إياناً لفي ضلال مبين اقتلوا يوسف أو اطرحوه أرضاً يخل لكم وجه أبيكم وتكونوا من بعده قوماً صالحين}.

وانفعال الغيرة انفعال مركب توجد به عناصر من عدة انفعالات أخرى وخاصة انفعال الكره. ولذلك فغالبا ما تكون الغيرة مصحوبة بالكره والحقد والرغبة في إيذاء الشخص الذي يثير الغيرة.

ولكي نحاول منع الغيرة بين الزوجين يجب أولاً أن يكون هناك تقارب بيـن شخصية الزوجين وتقارب في المستوي الاجتماعي والثقافي حتى يكون هناك تألـف ومحبة وود وتفاهم ويجب أن يبني الزواج علي الصراحة في كل الأمور صغيرها وكبيرها حتى يكون هناك وضوح في المعاملة. وإذا كان أحد الزوجين يعاني من الحساسية في العاطفة أو من الغيرة يجب تجنب العوامل التي تؤدي لزيادة هذه الحساسية. أما إذا ازداد المرض وأدت الغيرة إلي الشقاق في الأسرة فيجب عرض الأمر علي الطبيب النفسي لدراسة الحالة ووضع طريقة العـلاج المناسبـة وقد نهـي الرسول صلي الله عليه وسلم عن الغيرة بدون سبب معقول. قال صلي الله عليه وسلم: "إن من الغيرة غيرة ببغضها الله عز وجل وهي غيرة الرجل علي أهله من غير ريبة".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال
مشرف الزاوية الاجتماعية
مشرف الزاوية الاجتماعية
avatar

عدد المساهمات : 1893
نقاط العضو : 3841
تصويتات للعضو : 5
تاريخ التسجيل : 14/11/2009
العمر : 44

مُساهمةموضوع: رد: الغيرة >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>   الأربعاء يوليو 13, 2011 5:11 pm

السلام عليكم


الغيرة بين السواء والمرض



سيكولوجية الغيرة

إنه
من العسير أن يعترف إنسان ما بأنه غيور ، فالغيرة شعور لا ينظر إليه أحد
بارتياح حتى ولو كانت فى حدود المعقول والمقبول ومع ذلك فهى ليست دائما
شعورا سلبيا طالما لم يصاحبها رغبة فى الإيذاء والحقد أو الكراهية أو ربما
الجريمة :



*فالغيرة فى العمل قد تكون حافزا على المنافسة الشريفة والإجادة .

*وفى الحب والعاطفة
يقولون إنها مطلوبة وضرورية طالما هى هادئة وعاقلة .. وكم تغنى لها
الشعراء وأنه لا حب بلا غيرة ، لأننا عندما نحب نخاف أن نفقد الشخص الذى
نحبه ، ويصفها البعض بأنها ( البهارات ) ويصفها البعض الآخر بأنها سم قاتل
فالغيرة أحيانا تقوى العلاقة وأحيانا أخرى تدمر إذا تجاوزت الحد .


والبعض يكون أكثر ميلا للغيرة بطبيعته على البعض الآخر . بل إن نفس الشخص قد يكون غيورا فى موقف ما وغير غيور فى مواقف أخرى .


الغيرة الطبيعية وحدودها

حينما
تزيد مشاعر الغيرة لدى شخص ما فليس ذلك معناه أنه مريض ، وأن غيرته أصبحت
مشكلة ، فقد تسيطر علي الشخص فى بعض المواقف مشاعر الغيرة وبشكل زائد ، كما
أن مشاعر الغيرة قد تؤثر تأثيرا سلبيا على حياة الشخص الغيور ، ولا ننسى
أن حياتنا الاجتماعية المضغوطة ترهقنا إلى الحد الذى نفقد الشعور فيه
بالسيطرة على انفعالاتنا ، وقد تجعلنا نغار بشكل زائد لأننا فى هذه الأوقات
نحتاج لاهتمام أكثر من الشخص الذى نحبه فنريد أن نحتمى به فى أوقات
الأزمات ولو عن طريق الغيرة .



لكى تكون حياتك طبيعية : قليل من الغيرة ومزيد من الحب


مظاهر الغيرة وديناميكيتها

إن
مظاهر الغيرة هى مزيج من القلق والخوف والتوتر والضيق ، والغيرة تظهر فى
السلوك ولا يعبر عنها مباشرة بالكلمات ومن المؤسف أن نتصور أن الغيرة مظهر
للحب القوى الجامح ، فالحقيقة أن الحب ما لم يكن راسخا فهو لا يستطيع
الصمود فى وجهها لأن الغيرة تنبع من الشعور بالاحتقار.


ولعل أهم ما وصلت إليه أبحاث علماء الطب النفسى وعلم النفس من نتائج ، هو أن الأطفال الذين يعانون من عدم الاستقرار والحرمان من العطف يكونون أكثر عرضة للغيرة فى رجولتهم من
أولئك الذين أحيطوا بالمحبة من كل جانب ، والتسامح والتفاهم من جانب
الآباء فى تربيتهم لأطفالهم من شأنه أن يحد كثيرا من استعداد أولئك الأطفال
من الشعور بالغيرة فى مستقبلهم.


والإنسان الغيور يحمل بعض ملامح الشخصية الاضطهادية والتى لديها حساسية زائدة فيجسم الأمور ويبالغ فيها ويحمل الأشياء والكلمات والمواقف معانى بعيدة عن الحقيقة .

(إعصار الغيرة المرضية يقتلع ويدمر ويهلك )


ولا ننسى دور وسائل الإعلام مسموعة ومرئية من أفلام ومسلسلات محورها الأساسى المشاهد المتعلقة بالغيرة
فنشاهد الزوجة وزوجها يعانى من
غيرتها المرضية والحمقاء ( والعكس صحيح ) ، وتتشابك خيوط العمل الدرامى مما
تدفع الزوج لأفعال متهورة وحب آخر وطلاق فى نهاية المطاف مما يثبت هذا
الجانب السلبى المدمر لمشاعر الغيرة بين الأزواج .


كما قد تكون غيرة الشخص مظهرا من مظاهر قلقه على وظيفته ومستقبله.

ومعظم الغيورين من الناس يعانون من الشعور بالدونية وعدم الثقة بالنفس فى أعماقهم هذا
بالرغم مما يحاولونه من تمويه بالتظاهر والأنانية البالغة وقد يدفع بهم
حرصهم على كتمان سرهم إلى الغيرة الشديدة التى قد تصل إلى حد العنف
والعدوان

ملامح الغيرة المرضية وأبعاده
عندما نتحدث عن الغيرة المرضية نقول أنها الغيرة التى تخرج عن نطاق السواء النفسى ، وتستحيل معها الحياة فى هدوء وطمأنينة .
فالغيرة المرضية هى لهيب يحرق كل شيء وينزع الحب وتقضى على الثقة وتنتهى
بغرس بذور الكراهية ، والشخص المصاب بالغيرة المرضية تسيطر عليه مشاعر
النرجسية وحب الذات ، إذ يريد أن يكون محور انتباه واهتمام الشخص الآخر إن
أمكن كل الوقت كما أن الشخص المصاب بالغيرة المرضية يتجاهل الأدوار
المختلفة للشريك الآخر حيث أن لكل شخص فى حياته أدوارا متعددة يقوم بها ،
حيث أن ظروف مجتمعنا الحالى تستدعى وجود علاقات مهنية فى العمل أو خارجه من
هنا تبدأ ظهور المشاكل والمآسى والانهيارات ، فالغيرة
المرضية ما هى إلا هذاءات أو ضلالات راسخة داخل الشخص يؤمن بها إيمانا
مطلقا ، ولا يمكن مناقشة أدلته الضعيفة الغير مرتبطة بالموضوع وغير دالة
على أى شئ
، ولكن هذه الأدلة لها قيمة قصوى عنده ويبنى كل سلوكه على هذه الفكرة المرضية فالغيرة المرضية هى أفكار تنبع من عقل شخص مريض .


هل للغيرة من علاج ؟

إن السلوك الإنساني من الممكن
تغييره أو تعديله ، فالغيرة المرضية سلوك معيب ويمكن أن نخفض من حدتها
الزائدة إذا عرفت أسبابها ، ولابد أن تكون هناك نقطة معينة يستطيع فيها
الشخص التحكم فى انفعالاته وعدوانيته ووساوسه – كما انه لابد للإنسان أن
يكون صريحا مع نفسه وأن تكون هذه المصارحة عن طريق الحوار الهادىء معلنا عن
شكوكه الخفية .


والجدية مطلوبة فى الحوار مع الشخص
المصاب بالغيرة المريضة ، كما لابد من توفير الجو الصحى لهذا الشخص
للاعتراف بغيرته ، كما انه من الهام أن يبتعد الرفيق الآخر عن الأمور
الاستعراضية التى تهز الشخص العادى والتى قد تثير كوامن الغيرة فى الشخص
الغيور فيتحول إلى شخص موتور !


وفى
النهاية لابد أن نقول أنه لابد من فهم المواقف التى تؤدى إلى الشعور
بالغيرة وكيفية التصرف فيها لكى تستمر العلاقة قوية ويجب أن تتفهم الزوجة
مثلا وجود العلاقات العادية بين الجنسين فى العمل وهذا لا يعنى إطلاقا وجود
علاقات عاطفية بينهما .


ويبقى أن نقول أن الغيرة مردها إلى العاطفة وليس العقل وأن سلاحها الوحيد إنما هو الشك بلا مبرر .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الغيرة >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تجمع أهالي قرية برير المحتلة :: كل ما يتعلق بالخدمة والرعاية الاجتماعية-
انتقل الى: