تجمع أهالي قرية برير المحتلة

اهلا وسهلا بك يا (زائر) في (تجمع أهالي قرية برير المحتلة) ,, نتمنى ان تقضي معنا وقتا طيبا
 
الرئيسيةmainfourmس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  زواج كبار السن..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الغزال
مشرف الزاوية الاجتماعية
مشرف الزاوية الاجتماعية


عدد المساهمات : 1893
نقاط العضو : 3841
تصويتات للعضو : 5
تاريخ التسجيل : 14/11/2009
العمر : 43

مُساهمةموضوع: زواج كبار السن..   الأربعاء أبريل 06, 2011 10:32 pm

هل زواج كبار السن..هل أصبح في نظر الأبناء عيباً اجتماعياً


كبار السن في مجتمعنا فئة لديها من الآراء ما تعبر عنها ومن القضايا ماتناقشها وفئة تحتاج إلى التعرف على همومهم وفتح باب الحوار معهم ومشاركتهم في معالجتها ما أمكن،هم فئة كما يقولون ليست قضيتهم التقاعد أو الضمان الاجتماعي أو إشكالية مواعيد المستشفيات الحكومية ومراجعاتها، إنما أناس يحتاجون إلى الحب.. الرعاية.. والزواج.. و زواج كبار السن من كبيرات السن.. هل أصبح في نظر البعض من الأبناء عيباً اجتماعياً يرفضون قبوله ويمتنعون عن الموافقة عليه أو المساعدة على أتمامه،حول هذا الموضوع كان التحقيق التالي:
الزواج هو التواد والرحمة
الأستاذة هدى النعيم مديرة القسم النسوي بمركز الأمير سلمان الاجتماعي تقول الزواج الشرعي في أساسة التواد والرحمة بين الزوجين سواء كبار في السن أو في سن الشباب،واعتقد انه لا يقدم الإنسان على الزواج إلا بسبب الاحتياج الفعلي له. ولا أرى أن هناك مشكلة أن يتزوج الرجل كبير السن مرة أخرى بامرأة كبيرة السن فمن المنطقي أن يتزوج الرجل بامرأة تتناسب معه في سنه ولا يتزوج مثلا فتاة صغيرة تصغره بأعوام كثيرة يكون الفرق بينهما كبيرا، والعكس صحيح فمن غير المقبول أن تتزوج امرأة كبيرة بالسن برجل اصغر منها بسنوات فهذا يدل أن هناك خللا في مبدأ الزواج الذي بني على مصالح مادية ينتهي الزواج بمجرد الحصول عليها،كما أن الرجل بحاجة دائمة إلى زوجة تشاركه حياته وتمثل الداعم النفسي والأنيس له في الاهتمام والرعاية ويعتبر رفض الأبناء زواج آبائهم للمرة الثانية وخاصة في هذه السن دلالة على قلة الوعي والأنانية وحب التملك وخاصة من الأبناء الذكور فهم يرون بأن والدتهم لهم وكانت من قبل لوالدهم فمن العيب أن تتزوج شخصاً آخر غير والدهم فكيف وأنها تجاوزت سن الأربعين مثلاً فهو في نظرهم أمر غير مبرر لها ويجب أن لا تفكر فيه فكيف بالإقدام عليه، وتضيف النعيم اعتقد لتجاوز تلك المفاهيم الخاطئة من الشباب لابد من زيادة مستوى الوعي لديهم من خلال عقد ورش العمل التي يشارك فيها الشباب مع هذه الفئة من العمر ومناقشة مثل تلك المواضيع وفتح باب المناقشة بينهم للتعرف على احتياجاتهم النفسية والأسرية وتكثيف دور الإعلام في إبراز تلك المواضيع وإشراك الشباب في الحوار فيها أو إسناد الدور الرئيسي لهم في فتحها ومناقشتها بين بعضهم البعض لتصحيح تلك المفاهيم بأنفسهم.
الأنظمة تشجع
على عدم الزواج
ابتسام الباحوث مساعد إداري مشرف في وزارة الشؤون الاجتماعية تقول إن المشكلة لها شقان هو الجانب التنظيمي والجانب الاجتماعي فإن أنظمة التملك في الحصول على سكن والمعونات المادية والمساعدات العينية لا تدعم إلا المرأة المطلقة اوالارملة وبالتالي المرأة حتى وان طلقت أو ترملت صغيرة لا تفكر في الزواج مرة أخرى خوفاً من انقطاع هذه المعونة وهذا الدعم لذلك هذه الأنظمة لا تشجع المرأة على الزواج مرة أخرى فكيف لو كانت المرأة كبيرة في السن وتجاوزت سن الخمسين فالعرف الاجتماعي هو السائد بان المرأة لابد أن تخجل ولا تفكر في الزواج مرة أخرى فكيف في هذا السن وخاصة في طبقة المتعلمين والمثقفين والذين ينظرون إليه انه بالفعل عيب اجتماعي فماذا تحتاج المرأة إلى الزواج وخاصة إذا كانت أنجبت من الأبناء والوضع المادي ميسور إذاً ماهو الهدف والمبرر له، وتضيف الباحوث بأن المجتمع في الغرب يحترم العلاقات الإنسانية يرى أن من حق كبار السن الزواج والبحث عن الحب، وأما نحن نرى انه عيب وخاصة للمرأة في مجتمعنا لا تزال تحتاج إلى المحرم طوال حياتها كما انه محلل شرعاً بل ويحث الإسلام على الرفق بالمرأة والاهتمام بها والمحافظة على حقها الشرعي في الزواج سواء كانت كبيرة في السن أو صغيرة .
البنات يرفضون الفكرة
ولكن ماذا عن آراء الأزواج كبار السن المعنيين بهذا الموضوع؟
أبو فهد رجل في السابعة والخمسين متقاعد توفيت زوجته قبل سنتين تزوج ابناؤه والجميع استقل بحياته الزوجية بعيداً عنه يقول بعد وفاة زوجتي عشت وحيداً في بيتي يتناوب بناتي علي في الزيارة التي أصبحت بعد مرور عدة أشهر ثقيلة عليهن ويحاولن أن يضغطن على أنفسهن خوفاً علي بأن أفكر بالزواج بعد والدتهن ولكن لم يستطعن مجاراة متطلباتي اليومية بحكم ارتباطهن بأزواجهن وأطفالهن طلبت منهن تزوجي من أي امرأة يرونها مناسبة لي في العمر لتقوم على رعايتي ، تضايقن مني ورفضن فماكان مني إلا أن طلبت من جاري أن يطلب من زوجته أن تبحث لي عن خاطبة تستطيع أن تبحث لي عن زوجة مناسبة لي ولظر وفي وبالفعل تزوجت من امرأة أرملة مثلي ترعاني وتأنس وحدتي وتقوم بواجباتي وبالفعل الأبناء لا يقبلون بأن يتزوج أباؤهم ويعتقدون انه ليس هناك حاجة إلى الزواج واهون عليهن أن يستقدموا لي خادمة من أن يقوموا بتزوجي خوفاً من كلام الناس.
تزوجت لأنني وحيدة
أم سالم سعودية ترملت بعد وفاة زوجها الأجنبي وهي في الثامنة والأربعين من العمر تقول تزوجت بعدما تزوج أبنائي غير السعوديين وانتقلوا إلى مناطق أخرى بسبب طلب الرزق وتركوني وليس لي معين سوى الله تزوجت مرة أخرى من رجل سعودي وعشت معه ومع زوجته وابنائه صحيح أن الحال صعب ولكن الوحدة صعبة والحالة المادية أصعب وأولادي لم يمانعوا زواجي ولم يرفضوه لأنهم لا يملكون غيره، ولكن المشكلة هي معارضة أخواني الذكور الذين رفضوا بشدة زواجي كما رفضوا أن يساعدوني ولكن لم املك خياراً آخر.
مجتمعنا لا يرحم
لماذا يرفض الشباب زواج إبائهم وأمهاتهم مرة أخرى؟
أخذنا آراء عدد من الشباب والشابات حول هذا الموضوع بالرغم من أنهم لم يعايشوا هذه التجربة فقالوا:
سلطان العتيبي 19سنة طالب جامعي قال من الصعوبة علي أن أرى والدتي وقد تجاوزت سن الخمسين عاماً ثم تزوجت بعد والدي من رجل آخر وهي في هذا السن فالمجتمع لا يرحم سوف يلومنا نحن الأبناء بأننا قد قصرنا في رعايتها بالإضافة إلى أن الموضوع في زمننا أصبح صعباً ولكن في الماضي كان أسهل فكان من الممكن أن المرأة تتزوج أكثر من مرة والرجل كذلك أما الآن فالوضع بالفعل صعب وخاصة أن الوضع المادي لأغلب الأسر يعتبر جيداً.
محمد اليوسف 20سنة طالب جامعي يقول بصراحة أوافق لو أن أمي مثلاً ترملت بعد وفاة والدي لا سمح الله وهي في سن صغيرة وليس لديها سواي وتريد أن تبدأ حياة أخرى ممكن ولكن أن تتزوج بعد سن الأربعين فهذا صعب وأعتقد أن هذا الموضوع تحدده معايير معينة لكل أسرة ولكل أسرة ظروفها الخاصة.
الدكتور محمد النجيمي أستاذ الفقه المقارن في معهد القضاء يقول زواج كبار السن من كبيرات السن جائز شرعا إذا اكتملت اركانه الشرعية وشروطه ولا نجد أن هناك مخالفة شرعية في مثل هذا النوع من الزواج إنما المجتمع الآن أصبح يضع معايير اجتماعية خاصة به والتي تتماشى مع أهوائه، ومهما بلغ الرجل أو المرأة في السن ويجد في نفسه القدرة المالية والجسدية القيام بواجباته الشرعية تجاه زوجته وكذلك الزوجة إذا كانت قادرة على القيام بواجباتها الزوجية والشرعية فما المانع في ذلك بل على العكس في مجتمعنا المرأة بحاجة إلى الزوج ولا تستطيع أن تسير أمور حياتها بدون المحرم.
هناك البعض من الأبناء يجرمون زواج أبائهم أو امهاتهم في سن كبيرة ويعتقدون أن هذا من العيب الاجتماعي أو ليس بالضرورة فأبناؤهم كبروا واستقروا والى هنا يتوقف دورهم وذلك خطأ وليس من حق الأبناء ممانعة زواج أبائهم بأي حال من الأحوال مادام الأب أو الأم لديه القدرة على القيام بالحياة الزوجية وإقامة حدود الله.
كثير من الأبناء وخاصة الذكور يجدون حرجاً في زواج امهاتهم بعد وفاة أو طلاق أمهاتهم فما بالك لو كانت امرأة كانت في سن الخمسين يعتقدون أن هذا يسبب إحراجاً اجتماعياً وزواج ليس له مبرر فعامل السن هنا قد يكون غير لائق أن تتزوج المرأة مرة أخرى فالأبناء ليس من حقهم تحريم ما احل الله إلا بتغاء مرضاة الناس.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
زواج كبار السن..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تجمع أهالي قرية برير المحتلة :: كل ما يتعلق بالخدمة والرعاية الاجتماعية-
انتقل الى: