تجمع أهالي قرية برير المحتلة

اهلا وسهلا بك يا (زائر) في (تجمع أهالي قرية برير المحتلة) ,, نتمنى ان تقضي معنا وقتا طيبا
 
الرئيسيةmainfourmس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف تواجه الهموم والضغوطات اليومية؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الغزال
مشرف الزاوية الاجتماعية
مشرف الزاوية الاجتماعية


عدد المساهمات : 1893
نقاط العضو : 3841
تصويتات للعضو : 5
تاريخ التسجيل : 14/11/2009
العمر : 43

مُساهمةموضوع: كيف تواجه الهموم والضغوطات اليومية؟    الأربعاء أبريل 13, 2011 5:37 am

السلام
عليكم


كيف تواجه الهموم والضغوطات اليومية؟



هل أنت على وعي
بالأشياء التي تسبب لك التوتر؟

هل تنظم وقتك لتفادي إرباك اللحظات
الأخيرة؟

هل تخصص لك وقتا
كل يوم للاسترخاء وتؤدي أشياء وتستمتع بها؟

هل تنام 8 ساعات كل ليلة.. تأكل بنظام غذائي متوازن وتحدد
وقتا للتمارين الرياضية؟

هل
تتجنب التدخين.. الكحول؟

هل
تستطيع أن تضحك.. تبكي.. تعبر عن مشاعرك؟

هل يُشاركك مشاكلك صديق قريب أو شخص مقرب منك من
العائلة؟

هل تعلم أين تجد
المساعدة عندما تكون الضغوط زائدة عن الحد؟

حاول الإجابة عن هذه الأسئلة لأنها سوف تساعدك على تفهم
حقيقة وضعك وقدرتك على تحمل ضغوط الحياة اليومية.

والآن نتعرف على العوامل المؤدية إلى الشعور بضغوط
حياتية.


ما الذي
يسبب الضغوط؟


1 ـ الذات/الشخصية:

التوتر الشديد في أسلوب الحياة.. الحساسية الزائدة في
التعامل مع مشاكل الحياة اليومية.. الصعوبة في اتخاذ القرارات، قمع الذات المبالغ
فيها.


2 ـ تغيرات الحياة الأساسية:


الزواج، تربية
الأطفال، الطلاق، موت احد المقربين، عجز أو مرض أحد أفراد الأسرة، المشاكل الجنسية،
التوزيع غير المتساوي للمسؤوليات بين أعضاء الأسرة، الشجار والضرب المتكرر في
الأسرة، ضغوطات دراسية.


3 ـ العمل الوظيفي:


تعارض وغموض الدور،
زيادة أو نقصان الحمل الوظيفي، المناوبة، افتقاد العلاقات الشخصية المتبادلة في
العمل، فرص غير كافية للتطوير المهني.


4 ـ الناحية
المالية:


الديون، التوزيع غير المتساوي للدخل، متطلبات الحياة
اليومية.


5 ـ البيئة المحيطة:

العيش في منطقة غير آمنة، الأماكن المزدحمة، الأحوال
الجوية، التلوث، الكوارث الطبيعية.

وعلى الرغم من أن معظم الناس يتصورون أن التوتر له آثار سلبية، فانه
يمكن أن يكون ايجابيا أيضا في تحقيق الأهداف والقدرة على التركيز والأداء
الأفضل.


كيف يؤثر
التوتر على جسمك؟


توجد مراحل للتوتر:

1ـ مرحلة الإنذار
Alarm Stage
:


الجسم يفرز هرمون الادرينالين الذي يؤثر على طاقة الجسم، ومن أعراض
زيادة إفرازه سرعة دقات القلب، سرعة التنفس، وشد
العضلات.


2 ـ مرحلة المقاومة Resistance
Stage
:


وفيها يكون الإحساس بالتعب، التوتر، وعدم القدرة على تحمل
الأشياء الأخرى.


3 ـ مرحلة التعب Exhaustion
Stage:


ويكون الفرد فيها أكثر عرضة للأمراض وعدم القدرة على اتخاذ القرارات أو
التفاعل مع الآخرين.


علامات التوتر:

للتوتر أعراض فسيولوجية وسلوكية وانفعالية
وهي:


1 ـ إعراض
فسيولوجية:


سرعة دقات القلب، سرعة التنفس، شد في العضلات، برودة في الأطراف، جفاف
الفم، الشعور بالغثيان، زيادة في العرق وصداع.


2 ـ
إعراض سلوكية:


التكلم بصوت مرتفع وبسرعة أكثر، تحريك الأصابع اليومية بقلق وارتعاش،
التثاؤب، قضم الأظافر، صرير الأسنان، التغيب المزمن عن العمل، إهمال المظهر الشخصي،
التعرض لحوادث أكثر من المعتاد، نسيان المواعيد أو إلغاؤها قبل فترة وجيزة،
عدوانية.


3 ـ
أعراض انفعالية :


وتشتمل على: ضيق وقلق، تغيرات في المزاج، الضجر، الميل إلى الخمول،
صعوبة في النوم، تغير في العادات الغذائية، اكتئاب، الاضطراب وعدم القدرة على
التركيز للوصول إلى قرارات، الزيادة في تناول المسكرات والتدخين، قلة الرغبة
الجنسية، غضب وعصبية.


4 ـ أعراض ذهنية:

النسيان، صعوبة في التركيز، صعوبة في استرجاع الأحداث،
تزايد في الأخطاء، انخفاض الإنتاجية، واستحواذ فكرة واحدة على
الفرد.


التفاعل مع
الضغوط ..
التفاعل مع
المشكلة
:


إحدى
وسائل مواجهة الضغوط اليومية، تكون بالفصل بين التوتر الذي يمكننا أن نتحكم فيه،
والتوتر الذي لا يمكن التحكم فيه، ومن ثم وجه طاقتك تجاه الأشياء التي ترى انه
بامكانك تغييرها، وسوف تندهش للاختلاف الذي يمكن أن
تحققه.


إدارة
الوقت:


هل دائما
تتمنى لو أن هناك ساعات إضافية في اليوم، وهل تؤجل الأعمال حتى اللحظة الأخيرة؟ إذا
كانت الإجابة بنعم، فأنت لا تدير وقتك بكفاءة، إن تنظيم الوقت يقلل من التوتر ويترك
لك وقتا كافيا للاسترخاء.


الأنشطة الجسمانية:

إن ممارسة أي نشاط جسماني تساعدك على التخلص من التوتر حيث
تستنفد طاقتك من خلالها مثل: المشي، التمرينات الرياضية، الأعمال المنزلية، وبعض
الأشياء التي تخفض التوتر.


الاسترخاء:

من الضروري أن تتعلم كيف تسترخي، ويساعدك على ذلك القراءة، الاستماع إلى
القرآن الكريم، أحلام اليقظة، المساج، التنفس العميق، اليوغا، حمام ساخن، القيلولة
والسباحة.


المرح:

هو النظر إلى الجانب الممتع من الموقف الضاغط، بمعنى تحويل الموقف
السلبي إلى موقف ايجابي، مما يقلل من حدة الحدث السلبي ويجعلك تنظر إلى الأمر
ببساطة أكثر.

كما ننصح
بممارسة الأنشطة التي تحقق لك متعة مثل، جلسات مع الأصدقاء المرحين، فالمرح يجعلنا
ننظر إلى مشاكلنا بمنظور مختلف ويخفف من حدة
المشاكل.


الدعم
الاجتماعي والروحي:


حين يواجه الشخص مشكلة يحتاج إلى دعم اجتماعي وعاطفي وروحي، عن طريق
إيجاد نظام اجتماعي يدعم الفرد في ظروفه التي يمر بها، ويكون الدعم من عدة أطراف
(الأهل، الأصدقاء، الجيران، زملاء العمل، المؤسسات الدينية
والتربوية).


التغذية الجيدة:

يجب تناول الغذاء الجيد عن طريق الفواكه والخضراوات،
والحرص على تناول الفيتامينات والأملاح المعدنية والعناصر النادرة التي تساعد على
تخفيف الضغط العصبي مثل الفيتامينات A, B, C, D, E, K.

الأملاح المعدنية: الكالسيوم، الكلور، الفوسفور، المغنيسيوم،
البوتاسيوم، الصوديوم.

العناصر النادرة: الكروم، الحديد، الفلور، اليود، المنغنيز، النحاس،
الزنك، الكبريت.


تقديم الاستشارة:

من أحد عوامل الدعم الاجتماعي التوجه إلى مرشد ماهر يساعدك
على فهم مشكلتك، ويحدد احتياجاتك ويعطيك البدائل والنصح بناء على خبرته العلمية.
وهذا يؤدي إلى تخفيف التوتر والضغط من تحمل عبء أسرارك الخاصة، كما يساعدك على أن
ترى مشكلتك بوضوح ويساعدك على اتخاذ قراراتك بنفسك.

أعجبني الموضوع فنقلته للمنتدى، أرجو أن يفيد
الجميع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف تواجه الهموم والضغوطات اليومية؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تجمع أهالي قرية برير المحتلة :: كل ما يتعلق بالخدمة والرعاية الاجتماعية-
انتقل الى: