تجمع أهالي قرية برير المحتلة

اهلا وسهلا بك يا (زائر) في (تجمع أهالي قرية برير المحتلة) ,, نتمنى ان تقضي معنا وقتا طيبا
 
الرئيسيةmainfourmس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مصطلحات نفسيه تجنبا للبس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الغزال
مشرف الزاوية الاجتماعية
مشرف الزاوية الاجتماعية


عدد المساهمات : 1893
نقاط العضو : 3841
تصويتات للعضو : 5
تاريخ التسجيل : 14/11/2009
العمر : 43

مُساهمةموضوع: مصطلحات نفسيه تجنبا للبس   السبت أبريل 16, 2011 10:18 pm

ما هو علم النفس Psychology

هو العلم الذي يختص بدراسة السلوك الإنساني وعلاقته بالبيئة المحيطة من
خلال الطريقة العلمية في البحث فمثلاً كيف يتعلم الإنسان وكيف يفكر أو كيف
يدركُ بيئتَـهُ وما هي التغيراتُ التي تطرأُ على الإنسان عندما يفكر بذكاءٍ
أو يبدع أو عندما يقعُ فريسةً لمرضٍ عقلي أو نفسي أو عضوي وما هي
التغيراتُ التي تطرأُ عليه عندما يتحمس أو ينشط أو ينفعل أو يندفع وما الذي
يطرأُ عليه عندما يتفاعلُ مع جماعة من الناس أو عندما يعمل بمفرده أو ماذا
يطرأُ على سلوكِـهِ من تغييرٍ وهو تحت تأثيرِ عقَّـارٍ ما ، إلى آخر هذه
المباحث الإنسانيةِ ؛ وتتفرع عن علم النفس العام فروع كثيرة تزيد يوما بعد
يوم كعلم النفس الاجتماعي وعلم النفس التربوي وعلم النفس الحربي والصناعي
والإداري وغيرها لكنها في مجموعها تدرس في كليات ككلية التربية وكلية
الآداب وأما ما يدرس في كلية الطب فهو مقدمة علم النفس العام وعلم النفس
الطبي أو السريري" الإكلينيكي" ودارسو علم النفس العام هم الاختصاصيون
النفسيون والمحللون النفسيون وغيرهم كما سيتضح فيما يلي.

الطب النفسي Psychiatry:

أما الطب النفسي فهو ذلك الفرع من الطب الباطني الذي يهتم بدراسة
الاضطرابات التي تشكل فيها الظواهر النفسية والمعرفية ( كالتفكير والشعور
والإدراك والسلوك ) جانبا أساسيًّـا سواءً في سبب المرض أو صورته
الإكلينيكية وكذلك كل الجوانب النفسية للمرضى في تخصصات الطب المختلفة ؛
ولابد لمن يتخصص في هذا الفرع من الطب أن يدرس الكثير من علم النفس العام
ومدارسه المختلفة وعلم النفس السريري وكذلك علم الكيمياء وعلم الأدوية
والعلوم العصبية وأن يكون ملمًّـا بالكثير من أعراض وأمراض الطب الباطني
نظرًا لكثرة ظهور المرض العضوي بأعراض نفسية وكثرة ظهور المرض النفسي
بأعراضٍ عضوية فلابد أن تكون لديه القدْرَةُ على التمييز بين الحالتين
وأيضا لأن وجود المرضين النفسي و العضوي في مريضٍ واحد أكثرُ من أن
يُـغْفَـل .

الطبيب النفسي Psychiatrist:

هو ذلك الشخص الذي تخرج من الثانوية العامة – القسم العلمي – ثم التحق
بكلية الطب ودرس فيها تقريباً لمدة سبع سنوات جميع التخصصات الطبية دون
تركيز على تخصص محدد، مثله في ذلك مثل أي طالب في كلية الطب. ثم حين يتخرج
يعمل في جميع التخصصات الطبية الرئيسة لمدة عام واحد "يسمى خلالَـهُ طبيبَ
امتياز"، مثله في ذلك مثل أي طبيب آخر ، يحصل بعدها على بكالوريوس الطب
والجراحة ، مما يؤهله للعمل في أي تخصص طبي شاء . وكما يختار زميله الذي
تخرج معه في قسم الجراحة أو الباطنة مثلاً فإن من يرغب في أنْ يكون طبيباً
نفسياً فإنه يتجه للعمل في قسم الطب النفسي، ويمكنه بعد ذلك مواصلة دراساته
العليا في الطب النفسي، والتي يتدرج خلالها من رتبة طبيب مقيم إلى طبيب
اختصاصي ( أخصائي ) بعد حصوله على درجة الماجستير في العلوم العصبية والطب
النفسي ثـم إلى رتبة طبيب استشاري إذا حصل على درجة الدكتوراه . ويتمثل دور
الطبيب النفسي في تشخيص الحالة المرضية والبحث في أسبابها النفسية وكذلك
العضوية لأنه في الأصل طبيب – كما أسلفنا – ثم يسعى في اختيار العلاج
المناسب لها. وقد تحتاج بعض الحالات المرضية إلى بحث اجتماعي فيستعين
بالاختصاصي الاجتماعي، أو عمل بعض المقاييس النفسية مثلاً فيستعين
بالاختصاصي النفسي. ويُعد الطبيب النفسي في الأقسام النفسية العمود الفقري
للفريق المعالج الذي يتكون عادة من : الطبيب النفسي ، والاختصاصي النفسي ،
والاختصاصي الاجتماعي، وفريق التمريض. كما أن الطبيب النفسي هو الوحيد الذي
يحق له صرف الأدوية من بين أفراد الفريق المعالج لما عنده من خلفية طبية.
ويقوم الطبيب النفسي أيضاً بعلاج ما يعترض مرضاه من أمراض أخرى، إن لم يقتض
الحال تحويلها إلى طبيبٍ مختص

طبيب الأمراض العصبية Neurologist:


أو طبيب المخ و الأعصاب " باطنة " كما يحبون تسمية أنفسهم هربا من وصمة
الطب النفسي؛ هو مثل الطبيب النفسي تخرج من كلية الطب ولكنه اختار بعد قضاء
سنة الامتياز العمل في قسم الأمراض العصبية وهو أحد تخصصات الأمراض
الباطنية كطبيب مقيم لمدة ثلاث سنوات على الأقل إلى أن يحصل على نفس درجة
الماجستير التي يحصل عليها الطبيب النفسي وهي ماجستير العلوم العصبية والطب
النفسي؛ ثم إن شاء بعد ذلك مواصلة الدراسة يحصل على درجة الدكتوراه في
العلوم العصبية ليصبح مستشارًا للعلوم العصبية؛ وهذا التخصص جديد إلى حد ما
وغير ممثل في معظم وزارات الصحة العربية نظرًا لأنَّ معظم هذه الوزارات
تكتفي بأقسام الطب النفسي فيها حيث كان المسمَّى الأمراض النفسية والعصبية؛
ولما تعدَّدَت كليات الطب في الجامعات العربية أنشِأت أقسام مستقلة
للأمراض العصبية فيها وكان مرضى هذا التخصص قبل ذلك مقسمين ما بين أطباء
الباطنة العامة وأطباء الأمراض النفسية؛ أما نوعية الأمراض التي استقلَّ
بها هذا التخصُّص فقد كانت في البداية كلُّ ما يعرفُ له سبب باثولوجي في
الجهاز العصبي وغالبا ما كانت أعراضه تندرج تحت أعراض خلل الجهاز الحركي
مثل بعض حالات الشلل والخزل وحالات الصرع وأمراض الحثل العضلي والتهاب
الأعصاب الطرفية وما إلى ذلك وربما كان التفريقُ بين هذا التخصص وبين
الطبِّ النفسي سهلا في الماضي عندما لم تكن لدينا غير معلومات ضئيلة عن
أسباب الأمراض النفسية ولكن الآن أصبح التفريق معتمدا لا على السبب بل على
نوعية الخلل الذي يعانيه المريض فإذا جاء الخلل في ميدان الحركة والإحساس
الجسدي اعتبر ضمن مجال الأمراض العصبية وإذا جاء الخلل في ميدان المشاعر أو
الأفكار أو السلوك أو العمليات المعرفية اعتبر ضمن مجال الطبِّ النفسي و
لكنَّ الذي لابدَّ من قوله هنا أن كلا هذين التخصصين إنما هما وجهان لعملة
واحدةٍ و فصلهما عن بعضهما ربما أضر أكثر مما نفع و إن كان التوجه العلميُّ
الحديث نحو التخصص هو السبب في الفصل ولكن الخط الفاصل ما يزال بعيدًا عن
الوضوح !

أما الاختصاصي (الأخصائي) النفسي Psychologist:

فهو ذلك الشخص الذي تخرج من الثانوية العامة – القسم الأدبي عادة – ثم
التحق بقسم علم النفس في إحدى الكليات النظرية (التربية أو الآداب عادة)
حيث يدرس فيها ويتلقى تدريبه لمدة أربع سنوات ، يحصل بعدها على بكالوريوس
التربية قسم علم النفس أو على ليسانس الآداب قسم علم نفس، ثم يتجه بعد ذلك
للعمل في أحد القطاعات الحكومة كالمدارس والمستشفيات العامة أو النفسية .
ويتمركز عمل الاختصاص النفسي في عمل المقاييس النفسية، واختبارات الذكاء،
وكذلك عمل بعض الجلسات العلاجية كالعلاج المعرفي، والعلاج السلوكي، والعلاج
المساند . ويُعد دور الاختصاص النفسي رائداً ومهماً في تكامل عمل الفريق
الطبي؛ وتعاني بلدُنا للأسف الشديد من نقص كبيرٍ في هؤلاء الاختصاصيين
النفسيين المدربين نظرًا لعدَمِ اهتمام الدولة بهم ولا بتدريبهم مما تسبب
في توجِّـهِ غالبية العناصر الجيدةِ والمحبَّـةِ لعمَـلِها منهم إلى دول
البترول. ومن الاختصاصين النفسيين الذين يودون التخصص الأدَّق من يتخصّّصُ
في العلاج بالتحليل النفسي فيصيرُ مُـحَلِّلاً نفسيًا Psychoanalyst ومنهم
من يتخصص في علاج عيوب النطق فيسمَّى اختصاصي " أخصائي " التخاطب ، ومنهم
من يتخصص في نوع معين من العلاج كالعلاج الأسَري أو العلاجِ الجمعي أو
المعرفي ... إلخ ...

الاختصاصي الإجتماعي


فهو ذلك الشخص الذي تخرج من الثانوية العامة – القسم الأدبي عادة – ثم
التحق بكلية الخدمة الاجتماعية أو قسم علم الاجتماع أو ما شابه ذلك من
الأقسام على اختلاف مسمياتها في إحدى الكليات النظرية ( الآداب عادة ) حيث
يدرس فيها ويتلقى تدريـبه لمدى أربع سنوات ، يحصل بعدها على درجة الليسانس
في ذلك التخصص ، ثم يتجه بعد ذلك للعمل بوظيفة اختصاصي أو مرشد اجتماعي في
أحد القطاعات الحكومية كالمدارس والمستشفيات وغيرها . ويتمركز عمل الاختصاص
الاجتماعي في بحث المشكلات الاجتماعية والمساهمة في حلها وإعداد التقارير
الاجتماعية للأفراد الذين يتم تحويلهم إليه .

وللاختصاصي الاجتماعي الذي يعمل في المستشفيات دور بارز في تكامل الخدمة
الطبية.ويمكن للاختصاصي النفسي وكذلك الاختصاصي الاجتماعي مواصلة الدراسات
العليا في تخصصاتهم والحصول على شهادات الماجستير والدكتوراه ، ثم العمل
بعدها أستاذا في إحدى الجامعات أو موظفاً في أحد القطاعات الحكومية الأخرى
بما يتناسب مع طبيعة تخصصه ودرجته العلمية.

وأما اختصاصي التخاطب Speech Therapist:

فهو كما ذكرت اختصاصي نفسي يتخصص تخصصا أدق و هو علاج عيوب النطق و
اضطرابات القدرة على النطق بحيث يدرس أجزاء من علم الصوتيات كما يدرس آلية
عملية النطق وكذلك الجهاز السمعي إضافة إلى بعض أساليب العلاج السلوكي و
المعْرِفي لأن تعليم المحادثة والنطق عبارة عن طرق وأساليب مختلفة لكل
واحدة منها أهداف معينه ويدخل فيها نشاطات مختلفة إن الهدف هو الحصول على
طريقه أو طرق لتساعد كل إنسان في التخاطب والتواصل مع الغير. وبالتالي نجد
أن هذا الاختصاصي يعمل مع أطباء الأنف والأذن والحنجرة ومع الأطباء
النفسيين .

اختصاصي التحليل النفسي "أو المحلل النفسي

وهذا اختصاصي نفسي في الأساس لكنه يحصل على درجة علمية أعلى من الليسانس أو
البكالوريوس أي الماجستير أو الدكتوراه في علم النفس ويكون تخصصه هو نظرية
التحليل النفسي أي نظـريـة "سيجموند فرويد ويمارس العلاج النفسي عن طريق
هذه النظرية وعدد هؤلاء المحللين النفسيين في تناقص مستمر في الدول الغربية
حيث أن التوجه الآن هو باتجاه النظريات السلوكية والمعرفية لأن العلاج
بالتحليل النفسي باهظ التكلفة وطويل الأمد بشكل لم يعد مناسبا للحياة الآن
كما أن نتائجه غير مؤكدة في أغلب الأحيان وأما في بلادنا فلم أقابل في
الحقيقة أحدًا من المحللين النفسيين خارج شاشات السينما وأظنهم ندرة !

المنوم المغناطيسي
التنويم المغناطيسي هو واحد من مباحث علم النفس وهو حقيقة لا خيال لكن
الناس يتوهمون عنه الكثير وتوجد معاهد خاصة لتخريج المنومين في بلاد الغرب
ولا يشترط فيهم أن يكونوا أطباء لكن ما يعنيني هنا هو أن الناس يفهمون
الأمر بشكل مختلف عن حقيقته لأنهم يحسبون لدى المنوم المغناطيسي قدرات خاصة
وهذا أمر غير صحيح فالقدرة أو الخاصية في الحقيقة تكون لدى الشخص الذي يتم
تنويمه وليس لدى المنوم سوى طريقة التنويم بعد أخذ موافقة الشخص الذي يرغب
في النوم وهذا أيضا مفهوم خاطئ لدى الكثيرين فليس هناك من ينوم الناس
قسْرًا ودون أن يعطوه هم الفرصة لذلك!! وأما عن أهمية ذلك في العلاج النفسي
فأستطيع أن أقول لا شيء تقريبا لأن هناك أساليب أكثر مناسبة للطبيب لكي
يستخدمها وأكثر أمنا لأنه يحسنها أكثر من التنويم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مصطلحات نفسيه تجنبا للبس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تجمع أهالي قرية برير المحتلة :: كل ما يتعلق بالخدمة والرعاية الاجتماعية-
انتقل الى: