تجمع أهالي قرية برير المحتلة

اهلا وسهلا بك يا (زائر) في (تجمع أهالي قرية برير المحتلة) ,, نتمنى ان تقضي معنا وقتا طيبا
 
الرئيسيةmainfourmس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ملخص كتاب تنظيم المجتمع وأجهزته (جامعة القدس المفتوحة)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الغزال
مشرف الزاوية الاجتماعية
مشرف الزاوية الاجتماعية


عدد المساهمات : 1893
نقاط العضو : 3841
تصويتات للعضو : 5
تاريخ التسجيل : 14/11/2009
العمر : 43

مُساهمةموضوع: ملخص كتاب تنظيم المجتمع وأجهزته (جامعة القدس المفتوحة)   الأربعاء أغسطس 10, 2011 5:36 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الوحدة الأولى
الإطار التاريخي لتنظيم المجتمع
* التطور التاريخي لتنظيم المجتمع
الإنسان كائن اجتماعي يشبع احتياجاته بطرق متعددة – هناك صيغ أخرى لإشباع الاحتياجات مثل الخدمة الاجتماعية وتنظيم المجتمع والتي نشأت في الغرب تحديدا بالولايات المتحدة الأمريكية والتي مرت بمراحل هي
1- من نظام الإحسان إلى تنسيق الخدمات
( ظهور مؤسسات خيرية – ازدياد هذه المؤسسات – الحاجة للتنسيق – الحاجة للتمويل )
واشتملت هذه المرحلة على : ظهور جمعيات تنظيم الإحسان "دراسة الحالات وإيجاد متطوعين" / المحلات الاجتماعية " تعليم الفقراء ورفع مستواهم الثقافي واستثارة الرأي العام ودراسة أحوال الفقراء " / ظهور التمويل المشترك ...
خصائص المرحلة
انتشار مؤسسات تقدم مال – تنمية قدرات عن طريق المحلات – جمعيات التنظيم لتنظيم عمل المؤسسات – تخريج أعداد كبيرة من الخريجين – ظهور بوادر طريقة تنظيم المجتمع ...
2- من التنسيق إلى الطريقة
1932-1946 حيث تدريس التنظيم في مدارس الخدمة وتقرير لين 1939 " التنظيم عملية ومجال – التنظيم خارج الخدمة وفى إطارها – تمارس بواسطة منظمات – تمارس الطريقة على مستويات مختلفة – الخدمات غير مباشرة للمستفيدين – الاعتراف بالطريقة في مؤتمر قومي للخدمة..
خصائص المرحلة
بعد عام 1930 تدخل الدولة في مجال الرعاية – اهتمام الخدمة بمعالجة ظروف وجود المشكلات – الاهتمام بالسياسة والتخطيط لمواجهه احتياجات المجتمع– الاعتراف وتدريس في مدارس الخدمة فى الولايات المتحدة
3- مرحلة تدعيم طريقة تنظيم المجتمع وانتشارها
مع التغيرات بعد الاعتراف تم إعاده النظر في أسلوب التفكير والتعامل مع المشكلات وقام روس بدعم علمي والتفريق بين التنمية والتنظيم وعلاقات المجتمع وركز على التخطيط وذكر أن التنمية تعنى التكامل في الخدمات وبين الأعضاء وبين القادة / حدوث تحول عام 1962 حيث قدمت الجمعية الأمريكية تقرير عن أهم أسس تنظيم المجتمع " التثقيف في الخدمة وتحقيق الأهداف المادية وتنمية القدرات والاستفادة من المعلومات تقدمها نظريات النظم الاجتماعية "
خصائص المرحلة
( انتشار حركات فكرية واتحادات عمالية ومطالبة بحقوق مدنية – الاستفادة من خبرات العلوم المختلفة – تقديم دراسات متخصصة في التنظيم – انتشار في الدول النامية )
* في الوطن العربي
أول ظهور في مصر عام 1948
1- خلال القرن 19 كانت الجمعيات الخيرية
2– وعام 1935 ازدادت
3– 36-52 بدء تدريس الخدمة في معهد خدمة تابع لوزارة الشئون وكان سجل المساعدات ومجلس تنسيق الخدمات
4– عام 52 تدخل الحكومة في تطوير تعليم الخدمة الاجتماعية ..
* التغير والتنظيم
التغير تحولات وتبدلات تحدث في الأبنية الاجتماعية والتنمية تعنى إحداث تغيير ايجابي في نواحي المجتمع كافة ونتيجة التغير وآثاره السلبية عجزت النظم عن إشباع الحاجات وجاءت التنظيمات لتواجه الآثار وتحدث التغيير المقصود
* أهمية التنظيم
( إيجاد التوازن بين القطاعات نتيجة التغيرات السريعة – توفير سبل التنسيق نظراً لزيادة التعقيدات فى المجتمعات المعاصرة – تنسيق الجهود بين التخصصات – ظهور حاجات جديدة نتيجة التحضر وحل مشكلاته – زيادة عدد هيئات الحقل الاجتماعي والتنسيق بينها – تحسين مستوى الخدمات )
* المجتمع والمجتمع المحلى
هناك مجتمع كبير وهناك مجتمع صغير وعرفه ماكيفر أنه مساحة أو بلده أو منطقة لها ما يميزها ولها حدودها أو مجموعة منظمة من الأفراد والجماعات ويرى شوقي أنه جمع ناس يعيشون في منطقة جغرافية واحده ولهم رغبات وميول مشتركة ويشعرون أنهم جزء من بعض ...
مقومات المجتمع " جمع من الناس على مساحة معينة من الأرض – أن يكون بينهم أهداف وعلاقات – بينهم أنظمة اجتماعية – يشتركون في موارد المجتمع – وجود نوع من تقسيم العمل "
* المجتمع المحلى
روس ذكر أن هناك مجتمع جغرافي ووظيفي وأندرسون " ذكر أن هناك نسق مادي ونسق معنوي – تجمع وعرفه جرين يعيش في منطقة صغيره ويتقاسمون طريقة مشتركة في الحياة ..
انكلز وأليكس يحددان ثلاثة عناصر للمجتمع " تجاور اسر وتفاعل وعضوية مشتركة ...
* علاقة المجتمع بالتنظيم
مجتمع الحاجة ويقوم الاخصائى فيه " بتوجيه التغير – وحده عمله المجتمع – استمرار المشكلة والحاجة تحرك التغير "
الاحتياجات
" معيارية يصنفها فني أو خبير– محسوسة من صاحبها – معبر عنها عن طريق عمل ما – مقارنة "
معايير الأولويات لمجتمع الحاجة ( درجه الحدة للمشكلة – التأثير – الإحساس بها – الاستعداد للحل – الإمكانات المتوفرة – الوقت الذي يستلزم الحل )
ويمكن للاخصائى أن يساعد المجتمع في تحديد احتياجاته عن طريق ( مشاركة أكبر عدد فيها – تهديد البقاء على قيد الحياة وأن تكون مشكلات أساسية – مرتبطة بالنشاط الاقتصادي )
تمت



الوحدة الثانية
مفهوم وفلسفة ومبادئ وأهداف
تنظيم المجتمع
* تعريف تنظيم المجتمع
"روس " عملية يحدد من خلالها المجتمع حاجاته وأهدافه ومن ثم يرتب هذه الحاجات حسب الأولوية ويعمل على إذكاء الرغبة في مواجهه هذه الاحتياجات ويؤدى هذا إلى نمو التعاون والتضامن في المجتمع "..
"دونهام" عملية موائمة بين الموارد والاحتياجات مع مساعدة الناس على التعامل بفاعلية أكثر مع مشكلاتهم وأهدافهم وإحداث تغييرات في العلاقات بين الجماعات وتوزيع القوى المؤثرة في المجتمع ..
"لندمان" مجهودات واعية يبذلها المجتمع كي يواجه أموره ديمقراطيا وتنظيم العلاقات بين خبرائه ومؤسساته وهيئاته بحيث يحصل على أحسن مستوى خدمات ممكنه .
"نيوزتتر "نوع من العمل بين الجماعات ومركز الاهتمام الأول العلاقات بين الجماعات والثاني مقابلة الحاجات.
" شوقي "عمليات تبذل بقصد ووفق سياسة عامة لإحداث تطور اجتماعي واقتصادي للناس وبيئاتهم سواء أكانوا في مجتمعات محلية أم إقليمية أم قومية بالاعتماد على المجهودات الحكومية والأهلية .
"هدى بدران" طريقة للتأثير في القرارات المجتمعية التي تتخذ على جميع المستويات لتخطيط برامج التنمية الاجتماعية والاقتصادية وتنفيذها بحيث يؤدى هذا إلى الترابط بين أهل المجتمع الواحد والمحلى والأكبر .
"أحمد كمال" طريقة تهدف لدعم جهود مشتركة بين مختلف مستويات مجتمعية طبقا لخطة تحشد الموارد المحلية والمستقبلية في إطار السياسة العامة .
"حسانين " طريقة لمهنة الخدمة يمارسها أخصائيون لمساعدة سكان المجتمع على اتخاذ اسلم القرارات لتخطيط البرامج المناسبة لتنمية مواردهم وتنفيذها وتقويمها وتوجيهها لتحسين أحوالهم على أساس التعاون .
مواصفاتها ( يقوم بها الأخصائي – التخطيط المنظم والمشاركة الشعبية – تسعى لتحقيق العدالة – ينتظر أن يؤدى في النهاية إلى زيادة التماسك – تعمل بالتعاون مع قيادات مجتمعية ومراكز اتخاذ القرار )
تعريف بعض الباحثين
" طريقة تتعامل مع المجتمعات وتعمل على أساس علمي ومدروسة ويمارسها أخصائيون في مؤسسات ولها تخطيط وتهدف لزيادة الموارد ولها هدف انمائى وتقسيم أولويات للوقاية من المشكلات وعلاجها والعمود الفقري لها رأس المال البشرى والمشاركة والتأثير وإعداد المواطنين للتغيير المقصود)
العوامل المشتركة في الآراء ( طريقة من طرق الخدمة – تؤمن بإحداث تغيير مرغوب – وحدة العمل هو المجتمع – الأخصائيين – تعمل مع الناس – الاستعانة بالخبراء – التخطيط العلمي – تعمل في إطار خطة قومية – تمارس من خلال أجهزة )
• فلسفة تنظيم المجتمع
• اقترح ميير وماكلويد نسق قيمي للخدمة الاجتماعية يلتزم به ممارس تنظيم المجتمع ( اعتراف بكرامة الإنسان – حق الإنسان في توجيه حياته – مسؤولية الجماعة إزاء رعاية أعضائها – حق الإنسان في إشباع احتياجاته – إدراك أهمية التغيير – الاختلافات بين الجماعات مبعث للموضوعية – الاعتراف بمسببات للسلوك الانسانى – التساند المتبادل – الفردية )
• محاولة هدى بدران للإطار الفلسفي للطريقة ( إطار وظيفة المجتمع إشباع احتياجات – المجتمعات تزيد كفاءتها لمواجهه الاحتياجات )
بناء عليه تكون طريقة تنظيم المجتمع أداه فاعلة في ( إحداث تغييرات وتحقيق عدالة وإسراع بعمليات التغير والتنمية القومية )
أما القيم التي تعمل في إطارها فلسفة الطريقة ( اعتراف بكرامة الإنسان – أهلية الفرد للتصرف – حرية في التعبير – قدره الإنسان على النمو – حق في الحصول على الضروري – حق في تلقى المساعدة – حق في المساهمة في شئون مجتمعه )
محاولة حسانين تعتمد على قيمتين أساسيتين ( كرامة الإنسان – الاعتماد المتبادل ) وتعترف بالتالي :-" أنه لا توجد حقائق مجردة – إشباع الحاجات في إطار المجتمع – عدم تفرقة – القيم تنظيم المجتمع الانسانى – الإنسان قادر على التغيير وأن الآلام التي يعانيها الانسان لا مبرر لها "
مبادئ التنظيم
1- التقبل ( بدأ من حيث هو – عدم سخرية – فهم المجتمع – استخدام الموارد – توجيه الأهالي للتغيير – توجيه الأهالي لتعديل القيم والاتجاهات – القضاء على المنازعات – اعتراف بوجود فروق بين المجتمعات )
2- المسؤولية الاجتماعية والمشاركة ( تعديل اتجاهات الناس – زيادة قدراتهم – نمو الشخصية نتيجة المحكات العلمية التي يتعرضون لها – تدعيم ترابط المجتمع – الديمقراطية السليمة )
3- حق اتخاذ القرار
4- الموضوعية ( علاقة مهنية – إشراك كل القوى – السرية – أن يسير بالسرعة الممكنة )
5- التقويم الذاتي
المبادئ " حقيقة و يختلف تطبيقها من مجتمع لأخر ويجب التكامل في التطبيق وتعتمد على ( ظروف المجتمع – الاستجابة للسكان – شخصية الأخصائي – أجهزة الخدمة – التقدم العلمي "
• أهداف التنظيم
الهدف العام المساهمة في إشباع احتياجات الاهالى وإحداث التغيير المقصود وهناك أهداف فرعية جزئية لبعض المختصين وهناك اتفاق على أن هذه الأهداف غير ثابتة
هدى بدران ( إحداث تغيير – تثقيف – تنسيق )
حسانين ( دراسة وتشخيص واتصال بأهالي وخطة وتنفيذ ومتابعة وتنسيق وتدعيم وتسجيل وهناك أهدف فرعية تتحقق بالممارسة وهى "توفير مناخ مناسب للعمل وإثارة وعى وتنظيم حركة السكان وتعديل قيم واتجاهات وتنمية روح ولاء وانتماء للمجتمع )
شوقي
- تخطيطية ( دراسة ووضع سياسة وترتيب ورسم خطة إصلاح ) – تنسيق ( بين الجهود الأهلية والحكومية ومختلف المستويات ) – تدعيم ( الهيئات الأهلية ورفع مستوى الخدمات – المجتمع ككل ( تشجيع المواطنين والحكومة على بدء خدمات جديدة وإذكاء الوعي الاجتماعي بين المواطنين )
تمت


الوحدة الثالثة
مراحل تنظيم المجتمع وخطواته
تمهيد
لعل هدف تنظيم المجتمع هو إحداث تغيير هادف ومقصود لمساعدة أهالي المجتمع والمقصود بمراحل تنظيم المجتمع وخطواته الممارسة العملية لطريقة تنظيم المجتمع عبر أجهزة تنظيم المجتمع وبوساطة أخصائي التنظيم .
شوقي ( تمهيدية – تخطيطية – تنفيذية – تقويمية )
بدران ( تخطيط – تنفيذ )
سيد أبو بكر حسانين ( التخطيط " دراسة وتشخيص واتصال بالسكان ووضع الخطة والتنفيذ والمتابعة والتقويم ويضاف اليها التنسيق والتدعيم والتسجيل )
المراحل هي :-
1- التمهيدية
هدفها جمع البيانات والمعلومات الدقيقة من أجل تحديد الاحتياجات والمشكلات التي تواجههم
أ- الدراسة ( التعرف على الظروف الجغرافية – البعد البشرى – الاقتصادي – الاجتماعي – القادة )
وسائل الدراسة " اطلاع على إحصاءات وسجلات ودراسات سابقة مع تحديد الهدف والمنهج والنوعية "
ب- التشخيص ( تحديد الاحتياجات غير المشبعة والمشكلات ومدى إحساس السكان بها )
ج- الاتصال بالسكان عن طريق الندوات والمحاضرات والقادة الشعبيين للأهمية التالية ( أنهم يمثلون السكان – بإمكانهم التأثير – علاقتهم أوثق بمجتمعهم – أقدر على الفهم للاحتياجات – الاستفادة من جماعتهم )
2- التخطيطية
التدبير الذي يهدف إلى مواجهه المستقبل بخطط منظمة مسبقا لتحقيق أهداف محددة ويمكن القول أن التخطيط ظاهرة عامة وعرفه عبد الباسط حسن بأنه عمليات منظمة لإحداث تغييرات موجهه وذلك عن طريق حصر إمكانات المجتمع وتحديد مطالبه وتقدير حاجاته ووضع خطة شاملة متكاملة لتحقيقها .
الأهمية ( مقابلة الاحتياجات – تحقيق الأهداف – التكامل – المواءمة – تفكير مسبق )
المبادئ للتخطيط " الواقعية – المرونة – المشاركة – التكامل والشمول )
شروط الخطة " وضوح الهدف والبساطة وتحليل الأعمال والمرونة والتوازن والاستفادة من الموارد "
شروط تتعلق بأهداف المجتمع " نابعة من السكان – تتفق مع ظروفه – الفردية "
معايير تحقيق الأهداف " أن يؤدى تحقيقها إلى الأخرى – أن تكون الأهداف ملموسة – التعاون – يستفيد الأغلبية – تناسب القدرات – قابلة للتحقيق – تتفق مع ثقافة المجتمع "
3- التنفيذية
عوامل نجاح المرحلة ( وضوح الأهداف – تقسيم العمل وتوفير الإمكانات البشرية والمادي والوقت وأن تكون الخطة نابعة من الناس )
أثناء التنفيذ ( استثارة الرغبة لإحداث تغيير – إحداث التغيير – تثبيت واستمرار )
4- المتابعة والتقويم
التقويم " أداة أو منهج علمي يستهدف الكشف عن حقيقة التأثير الكلى والجزئي لبرنامج من برامج التنمية الاجتماعية أو الاقتصادية ووسيلته لتحقيق هذا الهدف الكشف عن حقيقة التغيير الاجتماعي والثقافي .
تعريف المنظمة الأمريكية للصحة " عمليات قياس نجاح أو فشل أهداف برنامج محدد مسبقا " صياغة هدف – اختيار معايير – توصيات "
أهدافه لبجمان ( اكتشاف كيف تم تحقيق الأهداف – تحديد أسباب الفشل أو النجاح – استبعاد غير الناجح من البرامج – توجيه البرامج – وضع قواعد أبحاث مستقبلية – إعادة البرامج والوسائل )
خصائصه ( اختيار الأهداف – التشخيص – إثبات المعايير – تنفيذ – مقارنة الأداء – تقدير النقص )
خطواته ( تحديد أهداف المشروع – تحديد أهداف التقويم – تحديد محكات التقويم – تحديد المناهج والأدوات وجمع البيانات واستخلاص النتائج )
صعوباته ( أنه يكشف النقص والخلل – يحتاج لوقت وجهد ومال – بياناته غير دقيقة – التقويم المعنوي صعب – تعدد العوامل المؤثرة في المجتمعات )
ما يجب مراعاته عند الممارسة من قبل الاخصائى ( أن المراحل متكاملة ومتداخلة –الدراسة ليست غاية بل وسيلة – المشاركة مطلوبة في كل الخطوات – المهارة مطلوبة في التنفيذ – العلاقة المهنية ضرورية )
تمت








الوحدة الرابعة
أجهزة تنظيم المجتمع
تمهيد
يمكن تعريفها كمنظمات اجتماعية أو وحدات مخطط لها أنشئت من اجل أهداف محددة وهى تتصف بما يلى:-
( مخططة – هادفة – جوهرها التفاعل – عناصرها مرتبطة )
هي – أجهزة تقوم بتنظيم العمل وتنسيق الجهود بين الأجهزة التي تقدم خدمات مباشرة في مجالات الرعاية ويعمل فيها أخصائيون وتتكون من ممثلي هيئات وجمعيات ومؤسسات أعضاء فيها وقد تقوم بتقديم خدمات مباشرة استثنائياً ..
تصنيف الأجهزة ( وفقا لتبعيتها ومواردها حكومية وأهلية – مستويات العمل جغرافي ووظيفي – نوعية النشاط اتحادات أو نشاط معين كالأسرة وذوى الاحتياجات – الهدف تخطيطية وتنفيذية .. ) وهناك تكامل في التطبيق
تكوينها ( جمعية عمومية – مجلس إدارة – لجان )
وظيفة الجهاز وأهدافه " تتلخص أهمية الجهاز في حسن استخدام أساليب التنظيم وهو يقوم بدراسة وتشخيص واتصال ويتابع خطوات التنظيم وأهدافه عامة ونفس أهداف التنظيم والمجتمع ....
تمويلها ( اشتراكات الأعضاء – مساعدات حكومية – تبرعات – حفلات خيرية – عوائد مالية من أبحاث .. )
العلاقة بين الأجهزة وبعضها " قد تكون مستقلة – حالة اعتماد متبادل – في حالة صراع "
جهاز تنظيم المجتمع نسق مفتوح " في ضوء الوظيفية / نظرية المنظمات
الوظيفية ( ميرتون وبارسونز وارتبطت الوظيفية بمفهوم النسق ولكل نسق احتياجاته وقد يكون مغلق أو مفتوح والجهاز نسق مفتوح به علاقات وطيدة وعناصر بنائية من عقيدة وهدف ومعيار وغاية وعاطفة ودور مرتبط بمكانة وقوة وله خصائص " مدخلات وتحويل داخلي ومخرجات ودورات وانتروبى سلبي ومعلومات مرتدة وتوازن وتمايز وطرق مؤدية لنتائج "
باختصار " الجهاز في ضوء الوظيفية ( مدخلات – تحويل داخلي – مخرجات – تغذية عكسية )
مثال على الأجهزة – قراءة وفهم من الكتاب
وسائل التنظيم
1- المقابلات هي لقاء مهني هادف بين الاخصائى ووحدة العمل وعوامل نجاحها " هدف واضح – استعداد – فرصة للتعبير – استفادة من الخبرات "
2- اللجان " اللجنة جماعة محددة من الأشخاص الذين يتم اختيارهم للاشتراك في مسؤولية البحث والتفكير والتنفيذ للنشاط ومتابعته ولها اعتبارات ( العدد المناسب – الخبرة – الود – وضوح الهدف – دقة الاختيار – القيادة – ليست إجبارية )
فوائدها ( التعاون – فرصة للتدريب – مناقشة حرة – اقتناع المعارضين – فرصة للمشاركة الشعبية )
نجاحها " وضوح المهام – الوقت – تقسيم العمل – المناخ النفسي – التخطيط – تنظيم العمل "
3-الاجتماعات " اشتراك أكبر عدد ممن يمارسون الأنشطة " إعداد جيد – الدعوات – إعداد تقارير – ادراة الاجتماعات – جدول الأعمال – المدة – الربط بين الاجتماعات – التسجيل – التوصيات "
3- المؤتمرات " عمليات يتم فيها جو مناسب لتبادل الحوار الفكري في قضية معينة ووسيلة لإقناع الجماهير بفكرة معينة ...
أهدافها " اهتمام شعبي بموضوع معين – تشجيع المهتمين – اتفاق على عناصر معينة – تنسيق الجهود – عرض النتائج "
عوامل النجاح " الحاجة الفعلية – اختيار المشاركين – الوقت المناسب – إعداد اعلامى – اللجان – التنظيم – عرض التوصيات "
تمت





الوحدة الخامسة
القيادة والتطوع في المجتمع
القيادة ظاهرة اجتماعية قديمة قدم المجتمع الانسانى وهى تعنى كمفهوم عام أنها التأثير فى الناس فى موقف معين وذلك بهدف الوصول الى هدف مشترك يتماشى مع قيم المجتمع ومعاييره ..وتنظيم المجتمع يعتمد على نوعين من القيادة " مهنية – شعبية "
القادة الشعبيون
هم أولئك الأشخاص الذين ينبعون من المجتمع نفسه ولهم تأثير معين في مجتمعاتهم ولهم أهمية تتمثل في التالي :-
1- صعوبة الاتصال بكل سكان المجتمع
2- هم أكثر تأثيراً في جماعتهم من أهل المجتمع .
3- هم أقدر على فهم مجتمعهم واحتياجاته ومشكلاته
4- مشاركتهم تقلل من المقاومة لجهود التغيير
اعتبارات اختيارهم
- أن تتضمن قيادات ممثلة للجماعات المكونة للمجتمع كافة ..
- أن يكون هناك تقارب بين الاتجاهات والأهداف
- اختيار القادة الذين لديهم الرغبة والقدرة على تحمل المسؤولية
- يجب اختيار أكبر عدد ممكن لتمثيل سكان المجتمع .
أهداف تدريبهم
( تمكين من الإلمام بكافة التنظيمات الموجودة – فهم الجهاز الذي يعمل معه وعلاقته بالأجهزة الأخرى –فهم عمليات القيادة وأساليبها – تزويده بالمهارات اللازمة للقيادة مثل المناقشة والإقناع – تنمية القيم الضرورية للعمل مثل احترام الأخر والإيمان بقدرته على التغيير )
عمليات وخطوات التدريب
( تحديد المهام والعمليات التي سوف يقوم بها – دراسة واقع القيادة الموجودة ومعرفة نواحي النقص فيها – اختيار المواد التدريبية وأساليب التدريب والمدربين – اشتمال عملية التدريب على المعلومات اللازمة عن مبادئ السلوك الانسانى والإدارة والتنظيم وغيرها )
القيادة المهنية
اخصائى التنظيم وهو اخصائى اجتماعي تم إعداده مهنيا في كليات الخدمة الاجتماعية ومعاهدها ولابد أن يتصف بالتالي :-
الشخصية المتزنة – الرغبة والاستعداد للعمل في هذا المجال – ثقافة عامة – تقبل الآخرين واحترامهم والموضوعية وعدم التحيز ...
مفهوم الدور
نسق من التوقعات تتعلق بسلوك الشخص تجاه الآخرين كما يتكون من أنماط سلوكية يقوم بها شاغله
اعتبارات القيام بالدور ( أنه متغير – الالتزام بأخلاقيات المهنة ومبادئها – أنه ممثل لجهاز التنظيم – لابد أن يحقق الدور أهداف تنظيم المجتمع – إدراك أن هناك توقعات للدور وواقع ولابد من الموائمة .
1- المرشد " يوجه المجتمع لمعرفة احتياجاته وتحديد مشكلاته ( المبادأة – الموضوعية – التوحد مع المجتمع – تقبل الأخصائي لدوره – شرح الدور وتوضيحه )
2- الممكن تمكين المجتمع من فهم احتياجاته " تركيز على الظروف السيئة واستثارة السكان – إيجاد الغربة لديهم من أجل المواجهة – خلق روح التعاون – الاتفاق على أهداف "
3- الخبير " تزويد المجتمع بالمعلومات والخبرات " أن يكون لديه خبرة إدارية ومهارة تحليلية ومعلومات عن مجتمعات أخرى
هناك أداور أخرى مثل معالج ووسيط ومدافع ومستشار ومنشط ومخطط ......
دوره عمليا
" الإسهام في وضع سياسة للجهاز – القيام بالدراسات والأبحاث – التنسيق بين الأجهزة – حل أى مشكلات صراع – اكتشاف القادة – تقديم المشورة الفنية – تنظيم ندوات – تحسين مستوى الخدمات – تعريف السكان بخدمات المؤسسات الأخرى – مساعدة مجلس الإدارة واللجان – التسجيل – أخرى تذكر"
التطوع
هو جهد يبذله الإنسان بلا مقابل لمجتمعه بدافع منه للإسهام في تحمل المسؤولية ...
دوافعه " إنسانية – انتماء – إيديولوجية – دينية – أخرى مثل تعلم مهارات وإشباع احتياجات "
نجاحه
" دقه في الاختيار – المهام واضحة – أن يكون على علم بالجهاز الذي يعمل معه – أن يكون النشاط محدد والوقت – الإعداد الجيد – التقويم "
الحاجة للمتطوعين " بسبب طبيعة الأعمال وكثرتها – لتعزيز الانتماء – يعطى مؤشرات ايجابية – وسط مناسب لاحترام قيمة الإنسان "
طرق تشجيع التطوع
الإعلان – مقابلة – إشعار المتطوع بالفائدة من التطوع – إتاحة الفرصة للتدريب – إنشاء مكاتب تطوع "
مهام مكاتب التطوع
الدعوة للتطوع – تسجيل الراغبين وتسجيل مجالاتهم المفضلة – توزيعهم حسب الإمكانات – تدريبهم – متابعه المتطوعين وتشجيعهم وتقديم الحوافز لهم
مصادر اختيارهم
مكاتب تطوع – تطوع مباشر – مؤسسات وجامعات – العاملين فى الجمعيات والمؤسسات المختلفة
عوائق التطوع
الثقافة – عدم وجود برامج واضحة لهم – الأوضاع الاقتصادية المتدنية – احباطات الحياة – الثقة
اعتبارات عملية من الممارسة المهنية
" المتطوع ليس بديل عن الاخصائى وليس اخصائى اجتماعي – لا تفوض له الأعمال الحساسة التي يتخذ فيها قرارات – لابد من مراعاة عادات وتقاليد المجتمع – التطوع التزام مشترك من الطرفين "
تمت


الوحدة السادسة
تنظيم المجتمع والتنمية المحلية
تمهيد
التنمية بمعناها الشامل تضم جوانب اقتصادية واجتماعية وسياسية وثقافية ..
التنمية الاجتماعية
صورة من صور التغير الثقافي وتتجسد فى اعداد طاقات وتزويد الافراد بخدمات الصحة والسكان والنقل والمواصلات وتأتى عملية التنمية المحلية لتركز على احتياجات السكان وتسهم فى تضافر الجهود والتنسيق للوصول الى تحقيق اهداف مادية ومعنوية ...
تعريف عبد المنعم شوقى " عمليات تبذل بقصد ووفق سياسة عامة لاحداث تغيير فى الناس وبيئاتهم ..
سيد حسانين " تهدف التنمية لتحقيق مستوى أكثر ارتفاعا للشعوب الدول المتقدمة ومواكبة ولحاق بالدول المتقدمة بالنسبة للدول النامية ..و هى :- تلك الجهود التى تستهدف تعبئة سكان المجتمع غير المنظمين للمشاركة فى تحسين ظروف مجتمعاتهم لكى يستطيعوا مواجهه المشكلات وتحقيق التنمية ...
التنمية لها أهداف انجاز تشمل كل ما تم تحقيقه من منشأت وغيره وأهداف معنوية فى السلوك والمعرفة
عناصرها وأهدافها :
( تحسين ظروف ومساهمة فى التقدم – تعتمد على الجهود الذاتية – تتطلب مجهودات حكومية بجانب المحلية – تهتم بتمية الطاقات البشرية – تكون جزء من خطة قومية عامة )
* العلاقة بين تنظيم المجتمع وتنمية المجتمع
_ هناك أراء تفرق حيث ظهر التنظيم فى المجتمعات الصناعية أما التنمية فظهرت فى المجتمعات النامية والتنظيم يتطلب تنسيق والتنمية خدمات مباشرة والتنمية أشمل ...
- هناك أراء ترى التشابه ( تهدف الى النمو والتقدم – تعرف على حاجات المجتمع – التخطيط – القيادات – اتصال – تعاون – الموارد – تغيير )
- أراء ترى أن التنمية نموذج من نماذج التنظيم مثل رأى روثمان ..." تنمية وتخطيط وعمل اجتماعى "
حقيقة العلاقة
( التنمية تتضمن مجالات عمل وفلسفتها هى فلسفة لطريقة تنظيم المجتمع وتنشط لها عدة مهن وتخصصات وطريقة التنظيم هى أقدر التخصصات عليها ...)
دور تنظيم المجتمع فى التنمية
اشباع احتياجات – تكامل وترابط فى المجالات والجهود – الاهتمام بالتغيرات غير المادية التى تنصب على الاتجاهات والمعايير – الاهتمام بالمشاركة – تدريب واكتشاف القادة – توفير الدعم الحكومى ودعم السياسات وتوفير تدريب للعاملين – التعاون بين الجهود الأهلية والحكومية .......
اخصائى تنظيم المجتمع والتنمية
- واضع الاستراتيجية " اتفاق عام وتعاون وتنافس تعاونى وفرص تعاون واستثمار مورد الزمن "
- القائد المهنى " يقوم دوره بالتأثير فى المتغيرات كى يحرز النجاح والتغيير ..
- دوره مع جماعات المجتمع " توفير معلومات ومساعدة وتشجيع "
- دور تنظيمى مثل دور الوسيط
- دور المعالج حيث يحدث تغيير ويمنع وقوع ضرر
* مراحل الممارسة العملية تنظيم المجتمع
1- المرحلة التمهيدية " الاعداد " تحديد المشكلة والدراسة والنطاق الذى تظهر فيه "
2- مرحلة تخطيط للتدخل ( منهاج علمي يمكن مواجهه المشكلات من خلاله )
3- التدخل المهنى " تنفيذ خطة التدخل فى حدود الزمن والامكانات "
4- متابعة وتقويم " فى كل المراحل ومستمرة "
المشترك فى كل المراحل ( تعرف وجمع معلومات – استثارة – برنامج عمل – مساعدة الاهالى على الاعتماد على أنفسهم – التركيز على المشاركة )
أهم المجالات المشتركة التى يمكن أن تساهم فيها طريقة تنظيم المجتمع فى التنمية :-
- التنمية اقتصادية " زيادة ملحوظة فى نصيب الفرد والدخل القومى "
- ازالة عوائق تعرقل التقدم الاقتصادى " الحد من الاستهلاك – الادخار – برامج انمائية "
- حل مشكلات مصاحبة للتنمية " بحوث – برامج وقاية وعلاج – علاج مشكلات – توقع المشكلات "
- تأكيد حرية اجتماعية " تحرير من قيود " تجعل الخدمات انتاجية وتحسين مستوى الخدمة وتوصيل البرامج لهم ..
- العامل المشترك بين الطريقة والتنمية ( الطريقة تزود التنمية بمعلومات – تقدم تنسيق – فلسفة وهدف ووحدة عمل نفسها – تتعامل كل منهما مع مشكلات متعددة للمجتمع )
تمت




الوحدة السابعة
قضايا في تنظيم المجتمع
• مشكلات قد تواجه أخصائي تنظيم المجتمع
1- عدم تفهم دور الاخصائى " من مؤسسات او مواطنين وعدم وضوح الدور ويتطلب ذلك أن يكون صبوراً ويستعمل وسائل اتصال وايضاح "
2- مشكلات تعود للمنظمة " البيروقراطية والروتين وتأخر بعض الاعمال والملل والاحباط وعليه فتح قنوات حوار ويشرك القيادات ."
3- مشكلات تتعلق بالرؤساء ( المسؤول غير اخصائى لا يتفهم دوره وتدريبه يعتبر هدر – قد يكون أخصائى غير متفتح على المهنة – اختلاف اللغة المهنية )
الحل " أن يدرك هذه العقبات وأنها موجودة ولدى الكل – أن يؤكد له أنه ليس منافسا له – اشعاره بالأهمية ووضعه فى صورة العمل – التزام بأنظمة المؤسسة – الحوار أفضل السبل للحل "
4- مشكلات تتعلق بالتدريب " لا يتوقف الاعداد والتدريب وبعض المؤسسات لا تتيح فرصة والأسباب هى ( عدم رغبة الاخصائى وواقعيته – عدم ايمان المؤسسة بأهمية التدريب – عدم توفر مدربين – عدم مواكبة التغيرات والمستجدات عالميا واقليميا )
5- الاعياء المهنى ( الاحساس بالغربة والتوتر المستمر ويبدو فى فصله بين حياته المهنية الخاصة وعدم اتصاله بالعملاء والشعور بالفشل والنجاح )
أسباب الاعياء ( عدم التمكن من تحقيق بعض أهدافه – ظروف غير مشجعه – عدم وضوح الدور بشكل كافى )
• مقاومة التغيير
محور التعامل فى تنظيم المجتمع هو التغيير وقد يصادف الاخصائى مقاومة وأسبابها ( الاعتقاد بأنه كل قديم سهل ويحتاج الجديد الى جهد لادراك فائدته – عدم التمكن من متابعة الجديد فى الثقافات المادية وغير المادية – وجود رواسب اجتماعية وعادات وتقاليد "
* أسباب مقاومة التغيير فى تنظيم المجتمع ( عدم وضوح الرسالة والموقف المراد تغييره – نوع التغيير حيث أن المادى اسهل من المعنوى – بعض الفئات المستفيدة تقاومه )
دور الاخصائى فى مقاومة التغيير
فهم المجتمع والقوى المؤثرة فيه – تحديد نقاط التغير المتفق عليها – تعتمد الخطوات العملية التى سيقوم بها على أسباب مقاومة التغيير فعدم المعرفة مثلاً – استثمار المؤيدين واتاحة الفرصة لهم للحديث – البدء بالمشاريع التى ممكن أن يلمس أثارها بسرعة – أن يدرك أن رغبة التغيير موجودة فى الانسان ولكن الخوف يمنعها – أن يؤمن بحق الناس فى التغيير ويحترم أرائهم – عليه التقليل من الأثار السلبية لمقاومة التغيير ولا يتعامل بفوقية ولا بد أن يكون" قادر على اقناع المعارضين – أن يعلم أن المقاومة مستمرة "
* تنظيم المجتمع بين الضغط والاقناع
ان اتفاق المجتمعات المطلق أمر غير متوقع والصراع والتنازع موقف طبيعى لا يؤذى الطرف الاخر وهو يحتاج الى تنازل ولعل اسباب التنازع " الطبيعة البشرية – البناء الاجتماعى "
تعامل الاخصائى مع التنازع
" أن تكون المواقف موجودة – لا يوجد بدائل عنها – ان يكون التدخل مخطط له – ان يكون على موضوع وليس أشخاص– الالتزام بقيم المهنة – ان يكون لصالح المجتمع – موافقة المنظمة على تدخله "
الاستراتيجية
منهج يتبعه الاخصائى لتحقيق اهداف طريقة التنظيم ويكون التكتيك ترجمة واسلوب وهدف جزئى لها
اعتبارات ( اختلاف اوضاع المجتمع – بعض الحلول تفقد امتيازات – التغيرات الجذرية تؤدى الى صراع – الاقناع عند التغييرات السطحية والضغط عند التغييرات الجذرية)
استراتيجية الاقناع " يسهل على الجماعات الاتفاق من خلال قيمها ( جمع معلومات – تحديد القيم المعرقلة – تقليل من اختلاف الاهداف – منع أى اعمال مضايقات – الاعتماد المتبادل وخلق شبكة علاقات "
استراتيجية الضغط تفترض أن " الجماعات لا تتفق الا فى اطار مصالحها والصراع يستخدم ( عند الاسراع فى احداث تغيير – عند الحصول على احصاءات مبدئية – يحافظ على الاستمرارية – مفيد فى العملية الاجتماعية )
تطبيق الاستراتيجية ( مساعدة جماعات ضعيفة – ابراز قوتها – تقليل الامتيازات – الضغط على جماعات معينة )
وجهات نظر .....
الاقناع
لها مواقف والضغط يكون بعد فشل الاقناع ويفضل استخدام الضغط عند الضرورة حتى لا تهتز ثقة المواطنين ولعدم عملهم تحت الضغط
المؤيدون الصراع " اسراع بالتغيير– توضيح قضايا – ينمى الاابداع – حافز للمفاوضة والقرار ..."
المعارضين له " قد ينفر بعض الناس – يؤدى الى التفكك والفتن – العنف – الصراع من اجل الصراع – يؤدى الى اتباع قاعدة الغاية تبرر الوسيلة وهذا خطأ مهنى "
الخلاصة ( أن الصراع أمر طبيعى – التعاون ضرورة – الاقناع الى حد معين – الهدف مصلحة المجتمع)
اتجاهات معاصرة
الغرب ( خدمات مباشرة – تنمية محلية – تجديد التخطيط بدل التنسيق – الاجماع بدل الصراع – التعامل مع مجتمع كبير – ربط بينهما – تنظيم السكان – العلاج للمشكلات – تعدد الدور للمنظم– تكامل الطريقة )
العرب ( توطين الخدمة – ممارسة التنظيم – الاهتمام بالريف – للمشكلات القومية – اتجهت للبحث العلمى )
متطلبات معاصرة لاخصائى تنظيم المجتمع
- مهارات بحثية " تعرف ودراسة ومسح وملاحظة ..
- منهجيات بحث اجتماعى " استجابة لطلب سكان أو منظمات أو مساعدة جهه ما أو متابعة وتقييم )
- ابحاث تشاركية مع المجتمع المحلى " حث على التفاعل مع احتياجاتهم – التاكيد على الاعتماد على النفس وان التمويل لفترة محدودة "- التنفيذ والمجالات والاندماج فى المجتمع "
- اعداد مقترحات مشاريع " الاسم – الشركاء – الممول – مدة المشروع – الميزانية – الهدف – الفئة المستهدفة -..."
نظرة للمستقبل
( العمل الاجتماعى قضية استراتيجية – عدم النظر الى التنمية المحلية انها نهاية المطاف – الاهتمام بالتنمية البشرية – تجديد الفكر والمراجعة والتقويم – احترام الفروق وخصوصية المجتمعات – الميثاق الاخلاقى للعمل الاجتماعى – الاعتماد على التراث العربى والاسلامى – تقييم طريقة التنظيم والبحوث والمناهج وطرق التدريس لطريقة التنظيم مع التخصصات الاخرى )
تمت


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ملخص كتاب تنظيم المجتمع وأجهزته (جامعة القدس المفتوحة)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تجمع أهالي قرية برير المحتلة :: كل ما يتعلق بالخدمة والرعاية الاجتماعية-
انتقل الى: